سكان حي 330 سكن بمدينة الأغواط يطالبون بحقهم في التهيئة والإنارة ووضع حد لتسربات الصرف الصحي

عبرسكان حي 330 سكن بمدينة الاغواط الذي يعود الى سنة 1987 ، عن تذمرهم الشديد لما الت إليه اوضاعهم المعيشية جراء تفاقم المشاكل و عجز السلطات المحلية عن حلها رغم كل النداءات و المراسلات التي لم تلقى الأذان الصاغية ، وأدناها غياب التهيئة الحضرية  وتدهور وضعية شبكة الصرف الصحي  ،ماجعلهم يناشدون الجهات الوصية بضرورة التدخل لاصلاح ما يجب اصلاحه  بما يضمن تحسين ظروفهم المعيشية .واشار سكان الحي في حديثهم مع “الأغواط نسوز”-  ان موقع العمارات المتواجدة على مقربة من مركز الشرطة ،يخلو تماما من الأرصفة  او أي عملية  تهيئة على مداخل العمارات  مما صعب من مهمة تنقل المواطنين لاسيما خلال الفترة الشتوية التي تتحول فيها الممرات الى برك ومستنقعات مائية يصعب اجتيازها من قبل الاطفال .مذكرين ان حيهم استفاد سابقا من عملية لاعادة الإعتبار لهذا الشطر الأساسي ، غير ان المقاولة  المكلفة بالمشروع .لم تقم بواجبها و اقتصر عملها على جهة من دون الاخرى لاسباب غير معرروفة ومجحفة في حقهم ،طارحين علامة استفهام حول احقية هؤلاء من هذه الإستفادة الغامضة . ضف الى ذلك يقول سكان حي 330 مسكن ،ان المساحة المحاذية من مقر مركز الشرطة و التي بامكانها ان تستغل كفضاء للتشجير او لعب الاطفال .فهي مهملة تماما و تحولت الى حفر و تراكم للحجارة والاتربة  التي اثرت بالسلب على الحياة الإعتيادية للسكان ، و بالخصوص ابناءهم الذين لا يجدون اماكن للعب سوى الطرقات المجاروة وماتشكله هذه الأخيرة من خطورة حقيقية لاسيما في ظل النقص الكبير للإنارة العمومية  رغم تواجد ملعب اسمنتي وسط الحي بامكانه ان يتحول حسبهم الى ملعب معشوش مثلما هول حاصل ببقية الاحياء التي استفادت من ملاعب مهيئة.أملين ان تجد صرختهم استجابة من قبل الجهات الوصية و على راسها والي الولاية . حكيم ب

التعليقات مغلقة.